شباب العرب 2


انضم إلى المنتدى ، فالأمر سريع وسهل

شباب العرب 2
شباب العرب 2
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

سحابة الكلمات الدلالية

سبتمبر 2021
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930  

اليومية اليومية

سبتمبر 2021
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930  

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




نظم التشغيل

اذهب الى الأسفل

نظم التشغيل Empty نظم التشغيل

مُساهمة من طرف  25/10/2013, 17:14

نظم التشغيل

تعريف نظم التشغيل :
هو حزمة برمجية تقوم بالتحكم في كيفية عمل جهاز الحاسب والربط بين مكوناته
وتسهيل الاتصال بين المستخدم والجهاز .

وظائف نظام التشغيل
1. التعرف على المكونات المادية بجهاز الحاسب.
2. التحكم في طريقة عمل كل جزء من هذه الأجزاء.
3. إدارة وترتيب المهام أثناء تشغيل الجهاز وضمان عدم تداخلها .
4. الربط بين الأجزاء المكونة للجهاز .
5. المحافظة على كفاءة التشغيل (وذلك بمتابعة مكونات الجهاز واكتشاف
العيوب وإصلاحها) .

أهداف نظام التشغيل

• تسهيل الاتصال بين المستخدم والحاسب الآلي وذلك عن طريق:

1. يوفر نظام التشغيل برامج مساعده مثل برامج تحرير النصوص.
2. يقوم نظام التشغيل بتحديد طرق تنفيذ العمليات وأولوياتها.
3. ربط الأجهزة الفرعية للحاسب مع وحدة التشغيل المركزية.
4. توفير الحماية للكيانات والمعلومات المحفوظة على الحاسب.
5. تزويد الجهاز بمصححات و مستكشفات أخطاء.

• إدارة موارد الحاسب الآلي:

1. قياس دقة تنفيذ الأوامر .
2. وضع آلية مناسبة يقوم الجهاز على أساسها بترتيب تنفيذ العمليات (المعالج).
3. توفير المصادر اللازمة لتنفيذ العمليات.
إيجاد مساحة تخزينية وإيجاد مكان مناسب على الذاكرة لتبادل المعلومات المطلوبة لتنفيذ المهمة وتوفير وقت المعالج لتنفيذ هذه المهمة .

• إتاحة الفرصة لتنفيذ أكثر من مهمة في آن واحد .
• توفير إمكانية المشاركة على جهاز واحد من عدة مستخدمين .
• تعظيم الفائدة من الموارد المتاحة داخل الجهاز.









تحديث نظم التشغيل
دائما هناك حاجة ماسة لتطوير نظم التشغيل بحيث تستوعب الاختراعات الجديدة والبرمجيات الحديثة . وتحسين كفاءة تشغيل الحاسب أكثر فأكثر لذلك تتلخص أهمية التطوير في النقاط التالية :

1. مواكبة التطور المتلاحق في صناعة الحاسبات
2. تحسين كفاءة الأجهزة ومحاولة الاستفادة من موارد الحاسب .
3. إضافة مرونة أكثر في الاستخدام وتسهيل عمل المستخدمين .
4. ظهور أنواع من الخدمات الجديدة التي يؤديها الحاسب الآلي .
5. اكتشاف العيوب فيصبح من الضروري تلافيها في الإصدارات الحديثة .
6. ظهور برمجيات جديدة تحتاج إلى دعم من نظم التشغيل .
7. تطوير طرق العرض على الشاشات(ظهور النوافذ المتعددة) .


أنواع نظم التشغيل
هناك عدة طرق لتصنيف نظم التشغيل المتعارف عليها :
أولا: حسب طبيعة نظم التشغيل:
1. نظم تشغيل مدمجة:
تكون جزء من صناعة الجهاز المدمجة فيه ولا يمكن تحديثها ولا إصلاحها لأنها تثبت على شرائح الكترونية داخل الاجهزه مثل نظم تشغيل السيارات والأجهزة المنزلية.
2. نظم تشغيل مرنه غير مدمجة :
وهي تلك النظم التي يمكن تطويرها وتحديثها وتغيرها وإصلاحها وهي النظم الموجودة على أجهزة الحاسبات مثل Windows أو Dos.

ثانيا: حسب الغرض المطلوب تنفيذه من نظم التشغيل :
1. نظم تشغيل أحادية:
مثل نظم التشغيل الأجهزة الطبية وأجهزة المختبرات وخطوط الإنتاج في المصانع.
2. نظم تشغيل متعددة الأهداف .

ثالثا :تصنيف على حسب المهام (Multi-tasks) :
1. نظم تشغيل أحادية المهمة :
وهذه النظم لا تستطيع القيام بأكثر من مهمة واحدة في نفس الوقت وإذا طلب تنفيذ أكثر من
مهمة يقوم بتنفيذ المهمة الأولى وعند الانتهاء منها يشرع في تنفيذ المهمة الثانية.

2. نظم تشغيل متعددة المهام :
يستطيع المستخدم تنفيذ أكثر من مهمة بالتوازي .

رابعا: تصنيف على حسب المستخدمين :
1. نظم تشغيل تدعم مستخدم واحد فقط (single user) :
في هذه الحالة لا يستطيع أكثر من مستخدم القيام بتنفيذ مهام على نفس الجهاز الذي يحتوي
نظام التشغيل . ومن أمثلة هذه النظم (windows for p()) الحاسبات الشخصية.

2. نظام تشغيل يدعم أكثر من مستخدم (Multi user) :
يستطيع أكثر من مستخدم الدخول على الجهاز من خلال بوابات مختلفة وتنفيذ ما يحتاج من مهام بنفس الوقت ومن أمثلة هذا النظام (windows mt ) ويندوز الشبكات. Unix –lunix.





 مكونات نظم التشغيل
• نواة التشغيل
أهم جزء في نظام التشغيل وتسمى قلب نظام التشغيل وتسمى أيضا المدير التنفيذي لنظام التشغيل .

وتقوم بالمهام الآتية :

1. عملية التنقل بين البرامج إثناء التشغيل .
2. التحكم في المكونات المادية لجهاز الحاسب .
3. التحكم في البرمجيات.
4. إدارة وتنسيق العمليات .
5. ترتيب تنفيذ العمليات وتوفير المتطلبات اللازمة لتنفيذها .
6. الربط بين العمليات وأماكن تخزين نتائجها.
7. التأكد من إتمام العمليات وتحديد علامات لنهاية كل عملية .

• مدير العمليات .
• منسق ترتيب الأولويات.
• مدير الملفات .
• مدير الذاكرة.

مسجلات وحدات التشغيل المركزية :
1. وحدة تسجيل البيانات .
2. وحدة تسجيل العناوين على الذاكرة . وتنقسم إلى ثلاثة أقسام :
a. مسجل مؤشر العنوان.
b. مسجل عنوان القطاعات.
c. مسجلات نتائج العمليات.

تكتمل أهمية وحدة المسجلات في وحدة التشغيل المركزية في الأتي :
1. الحفاظ على البيانات وعدم تشتيتها إثناء التشغيل .
2. منع تداخل البرامج وتضارب العمليات إثناء التشغيل .













مسجلات وحدة التشغيل

المجدولات
هي جزء من أجزاء نظام التشغيل وهي الجزء المختص بترتيب أولويات تنفيذ العمليات .

أنواع المجدولات
1. حسب أسبقية العملية:
يتم تنفيذ العملية التي تأتي أولا(F1, F0 )
2. حسب حجم العملية:
( STF) يتم ترتيب العمليات حسب حجمها وطولها فالأولوية للأصغر حجماً .
ميزاتها أنها تنفذ عدد كبير من العمليات في قدر صغير من الوقت ولكن يوجد عيب
واضح وهو التأخير الكبير في تنفيذ العمليات الأكبر حجماً .
3. حسب الأكثر أهمية:
(H P F) يتم ترتيبها فتنفذ العملية الأهم .وتستخدم مثل هذه المجدولات في
الأنظمة المستخدمة في إدارة الأماكن واتخاذ القرار والبورصات والبنوك .

البرنامج
هو سلسلة من التعليمات ولأوامر يتم تنفيذها باستخدام الحاسب الآلي بترتيب
محدد للحصول على نتائج محددة.

الانتقال بين البرامج أثناء التنفيذ)نوعان)
1. تعاوني operative:
يتم ترتيب العملية ترتيب معين في دورة تنفيذ العمليات وعندما يتم تشغيل العمليات
تنفذ العمليات حسب الأولوية.
العملية التي يتم تنفيذها تتطوع بالخروج من المعالج عند وقت محدد لتسمح بدخول عملية
أخرى .
2. القهري preemptive:
وفيه يتم قطع أو إيقاف تنفيذ العملية بعد مرور وقت معين لترك المعالج
جاهز لاستقبال العملية التالية .

عيوب ومزايا الانتقال التعاوني والقهري :
العيوب:
1. في الانتقال التعاوني يمكن إن تشغل عملية المعالج إلى وقت كبير جداً.
2. في الانتقال القهري يمكن قطع العملية قبل تنفيذها فيعود المعالج إلى نقطة البداية
مرة أخرى .
المزايا:
1. الانتقال التعاوني ضمان تنفيذ العملية كاملة
2. الانتقال القهري ضمان عدم إشغال المعالج في عملية واحدة في وقت كبير .






. عملية الفصل تتم بأربعة مراحل:

1. تحديد وقت منتظم وثابت لعملية الفصل.
2. حفظ نتائج العملية المفصولة المقطوعة.
3. وضع علامات لابتدأ تشغيل عملية الانتقال .
4. تحميل وتشغيل العملية التالية عند الانتهاء من فصل العملية السابقة .

دورة تنفيذ الأوامر:
تمر بثلاث مراحل:
1. مرحلة البحث
2. مرحلة التنفيذ
3. مرحلة الإيقاف

مدير العمليات Process Manager
كما عرفنا في السابق العملية : هي جزء من البرنامج إثناء التشغيل على ذلك فإن البرنامج يتكون من عدة عمليات كل واحدة منها وحدة منفصلة قائمة بذاتها ويكون هناك اتصال بين كل عملية وأخرى .

الحالات التي تكون عليها العملية :
1. Running جارية التنفيذ.
2. Lockedمغلقة مقفلة.
3. Readyجاهزة للتنفيذ.

وحدة التحكم في العمليات Process control Block (P C B)
هي تركيبة بيانات تحتوي على معلومات متصلة مفصلة عن كل عمليات التشغيل وتتكون من حقول بيانات عناصر كالأتي :
1. عنوان العملية على الذاكرة.
2. ترتيب أولوية تنفيذ العملية.
3. الرقم الشخصي للعملية.
4. حالة العملية.
5. البيانات المرتبطة بتنفيذ العملية .

الدوال التي تتحكم في تنفيذ العمليات:
1. التنشيط Wake UP تقوم هذه الدالة بتنشيط العملية.
2. الإغلاق Suspendوتقوم هذه الدالة بتعليق العمل .
3. التعليق Blockوهذه الدالة تقوم بإنهاء العملية .
4. تنويم Sleepوتقوم هذه الدالة بتجميد عمل هذه العملية حتى إشعار آخر.
5. تغير أولوية التنفيذ Change Priorityوتقوم هذه الدالة بإعطائها أولوية جديدة .







الاتصال بين العمليات

يتم الاتصال بين العمليات عن طريق برنامجين منفصلين تماماً عن بعضهما
بين العمليات .
• برنامج المرسل: Send message
يقوم البرنامج بإرسال المعلومات اللازمة لتنفيذ العملية التالية في الترتيب .
الأخرى .
• برنامج المستقبل get message:
يقوم باستقبال المعلومات والبيانات اللازمة لتنفيذ العملية من العمليات السابقة .

منظم دخول العمليات (Semaphore):
هو منظم لدخول العمليات إلى المعالج حيث يضمن عدم دخول أي عملية في المعالج
عند انشغال المعالج بتنفيذ عملية أخرى.

على ذلك يكون Semaphore على إحدى الحالتين :
1. مفتوح: open
يكون مفتوح Semaphore عندما يكون المعالج غير مشغول .
2. مغلقLocked :
يكون Semaphore مغلق في حالة انشغال المعالج .

الفسيلة Thread :
هي جزء من العملية . يمكن أن تتكون من عدة فسائل وكل واحده تنفذ على حده.
نظم التشغيل التي تعتمد على الفسائل ( Windows NT ) .

تحميل نظام التشغيل
يتم تحميل نظام التشغيل على الحاسب الآلي ببرنامج خاص يسمى المحمل Bootstrap يكون موجود على الذاكرة Rom .
وتنقسم عملية التحميل إلى عدة أجزاء:-
1. قراءة نظام التشغيل من الأقراص الخارجية .
2. البحث عن أجزاء التثبيت وتحميلها .
3. تقوم عناصر التثبيت بالبحث وبفحص وتهيئة القرص الصلب وتثبيت عملية التحميل .
4. يقوم المحمل بتحميل نظام التشغيل من على الأقراص الخارجية إلى مكان المعادلة
على القرص الصلب .

Shell  :
هو برنامج يوفر للمستخدمين الأجراء أو تنفيذ الأوامر من خلال نظام تشغيل. كذلك يمثل الطبقة الخارجية لنظام التشغيل .
أمثلة
القشرة نظام التشغيل
Command com Dos
Command com Windows
Shell Windows nt
Bourn shell ,sh Unix
Koruna shell Linux








أمثلة على الأوامر التي يتم تنفيذها من خلال قشرة نظام التشغيل :
1. نسخ الملفات .
2. تهيئة الأقراص للاستخدام format .
3. استدعاء الملفات.
4. البحث عن الملفات .
5. عرض الملفات .
6. تحميل البرامج .
7. تشغيل البرامج .

إدارة الملفات
الغرض الرئيسي من إدارة الملفات هو:
1. إنشاء ملفات جديدة.
2. تخزين الملفات بطريقة مرتبة.
3. سرعة البحث عن الملفات.
4. إرجاع النتائج من البحث .

 وظائف مدير الملفات الخارجية :
1. (Create) إنشاء ملف جديد.
2. (Open)فتح ملف منشئ من قبل وتحميله على الذاكرة .
3. (Close) إغلاق ملف و ارجاعة إلى وسط التخزين مرة أخرى
4. ( Copy)نسخ وهذه العملية تقوم بعمل نسخ إضافية من نفس الملف
5. Name) ) التسمية وهي مهمة إعطاء اسم محدد لكل ملف يمكن استدعاءه بواسطة هذا الاسم.
6. (Last) العرض وهي مهمة استعراض الملفات بغرض تحديد الملف المطلوب .

 العمليات التي يقوم بها مدير الملفات داخل الملف نفسه:
1. Read قراءة. ما بداخل الملف.
2. Editتحرير. وهي كتابة ما بداخل الملف من عناصر مثل (نصوص رسومات وهكذا).
3. Seek بحث. وهي تقوم بالبحث داخل الملف عن عنصر يحدده المستخدم.

 وحداة التحكم في العمليات :
هي عبارة عن تركيبة من البيانات تحتوي عناصرها على معلومات تفصيلية شاملة عن كل ملف
موجود في أي وسط من وسائط التخزين.

وتتكون عناصرها كالآتي :
1. اسم الملف .
2. حجم ما يشغله الملف من مساحة على وسائط التخزين.
3. تاريخ إنشاء الملف .
4. نوع الملف .
5. عنوان الملف على وسائط التخزين .






 تسمية الملفات File name:
نظم التشغيل تختلف في طرق تسمية الملفات ويعتمد كل نظام تشغيل على طريقة خاصة في تسمية الملفات قبل تخزينها وعلى وسائط التخزين ومن أمثلة ذلك :

• نظام التشغيل Dos :
يعتمد هذا النظام في تسمية الملفات على إعطاء كل ملف اسم مكون من ثمانية أحرف ويكون لكل ملف امتداد مكون من ثلاث أحرف على الأكثر وهذا الامتداد يحدد نوع الملف.

 خصائص تسمية الملفات Dos :
1. وجود امتداد لأسم الملف يحدد نوع الملف.
2. لا يفرق بين الحروف الكبيرة والصغيرة عند التسمية .

 خصائص تسمية الملفات Unix –Linux :
1. يستخدم في التسمية 254 حرف بالإضافة إلى ثلاث أحرف امتداد.
2. يفرق بين الحروف الكبيرة والصغيرة .

 خصائص تسمية الملفات Windows :
1. يستخدم في التسمية 255 حرف وثلاث حروف امتداد .
2. لا يفرق بين الحروف الكبيرة والصغيرة.

 اختلاف أنواع الملفات
نوع الملف الامتداد
System library .dll
Basic file .bsc
Pascal file .pas
C file .c
C++ file .cpp
Word file .doc
Executable file .exe
Text file .txt
.tex
























 تتبع الملفات
يتم تتبع وملاحقة الملفات بواسطة نظام التشغيل للأسباب الآتية:
1. وسائط التخزين هائلة الحجم مقسمة لعدد ضخم من القطاعات .وعند إنشاء ملف لابد من توفير العدد الكافي له من القطاعات لاستيعاب الملف كاملاَ ثم التأشير على هذه القطاعات أنها مشغولة.
2. لابد من نظام التشغيل من وضع إستراتيجية معينة لتعرف على الأماكن الفارغة وسط التخزين وكذلك معرفة أماكن الملفات وكذلك عناوين القطاعات المخزنة عليها.
3. يقوم نظام التشغيل بعمل جدول لمتابعة عناوين القطاعات والتغيرات التي تتم عليها.

 جذور ملفات النظام :
عندما يتم تشغيل نظام التشغيل لأول مره ينشئ جدول يسمى جذور ملفات النظام على القرص الصلب وهذا الجدول يحتوي على الآتي :
1. عدد القطاعات الموجودة في القرص .
2. عدد القطاعات المشغولة .
3. عدد القطاعات الفارغة .
وعلى ذلك فإن جذور وملفات النظام هي عناصره تشبه إلى حد كبير فهرس المجلدات.وهذا الجدول يكون ثابت ومحدد الحجم فإذا امتلاء هذا الجدول ليمكن إضافة أي ملف جديد له.

 عناصر جدول جذور الملفات
1. اسم الملف.
2. رقم تجمع القطاعات الذي يوجد فيه الملف .
3. حجم الملف.
4. نوع الملف .
5. تاريخ إنشاء الملف .
6. دليل الوصول إلى الملف.


 التجمع Cluster
هو تجمع من القطاعات له اسم وعنوان مميز على القرص الصلب.
• أهم المميزات:
1. عدم تشتت الملفات
2. تقليل حجم جدول الملفات

عملية التجمع Cluster
عيوبها:
تفتت وسائط التخزين.
يتم التغلب على هذا العيب بواسطة برنامج صغير يسمى de-Fragmentation ويقوم بتجميع القطاعات المفتتة وتحويلها إلى قطاعات جديدة.









 ملفات النظام
نظام تشغيل التعامل مع الملفات على جداول وعناوين الملفات FAT وتدرج التطور في هذا النوع في الجداول مع تلاحق التطور في وسائط التخزين ونظم التشغيل .

• F A T
هو يقوم بعملية إرجاع وحفظ وتتبع الملفات في أماكن وجودها على تجمع القطاعات ويكون هذا الجداول على المسار رقم صفر في وسائط التخزين وهو يحتوي على أسماء الملفات لا يزيد طول أي منها عن 8 أحرف .

• F A T 32
وهو التطور المهم على نظام FAT ويقوم بنفس عمل النظام FAT ولكن مع مرونة أكثر في تسمية الملفات .

أهم مميزاتها
1. ظهورها مع ويندوز 95 وما يليه.
2. يدعم خاصية ضغط الملفات
3. تسمية الملفات تكون أطول من F A T تصل إلى 255 حرف بالإضافة إلى الامتداد .
• N T F S
وهذا النوع من ملفات النظام ظهر مع ظهور نظم التشغيل التي تدعم الشبكات ويندوز. NT
أهم مميزاته
1. السرعة الكبيرة في استرجاع الملفات .
2. يكون مكانة في منتصف وسط التخزين.
3. يدعم خاصية ضغط الملفات.
4. يحتوي على ملفات يصل طولها إلى 255 حرف.

التفتت:
هي عملية تفتت وسط التخزين نتيجة تخزين ملفات ذات أحجام أصغر من تجمع الملفات الموجودة فيه.

 de – Fragmentation:
إعادة تجميع المساحات الأجزاء المفتتة من وسط التخزين وتحويلها إلى قطاعات جديدة.













إدارة الذاكرة
إدارة الذاكرة : ببساطة هي كيفية استغلال الذاكرة في جهاز الحاسب الآلي الاستغلال الأمثل
بحيث يمكن الاستفادة من كل جزء من هذه الذاكرة دون إهدار أو تعطيل لهذه الأجزاء وبذلك يمكن تشغيل اكبر عدد ممكن من البرامج في آن واحد.

 أهداف نظم إدارة الذاكرة
1. تحديث عناوين الملفات على الذاكرة
2. حماية البرامج والملفات أثناء التشغيل
3. المشاركة بين البرامج على الذاكرة
4. تحسين كفاءة ذاكرة التشغيل
5. تقليل حجم الأجزاء الغير مستقلة من الذاكرة ومحاولة الاستفادة منها.
6. زيادة عدد البرامج الممكن لتشغيلها على الذاكرة المتاحة.
7. سرعة نقل البيانات من والى البرامج أثناء التشغيل.
8. أنشاء ما يسمى بالذاكرة الافتراضية .

 وسائل تنفيذ الأهداف الرئيسية لنظم إدارة الذاكرة :
1. حصر المساحات الشاغرة والمستقلة على الذاكرة .
2. تقسيم الذاكرة.
3. تعين أماكن محددة لحفظ نتائج البرامج على وسائط التخزين وكذلك الملفات بحيث يمكن استدعائها عند اللزوم .
4. عملية فصل البرامج التي تم إنهاء تشغيلها ونقلها إلى أماكن تخزين على وسائط التخزين.
5. ادراة عملية التبادل للبيانات بين البرامج إثناء التشغيل وكذلك في البرنامج الواحد بين ذاكرة التشغيل ووسائط التخزين.

• تقسيم الذاكرة
مرت عملية تقسيم الذاكرة بمراحل تطور كثيرة جداً حتى وصلت على الحالة التي عليها في وقتنا الحاضر وأدا ذلك لظهور طرق تقسيم الذاكرة المشهورة منها مايستخدم إلى وقتنا الحاضر ومنها ما أصبح تاريخاَ يدرس فقط .

 طرق تقسيم الذاكرة
1. طرق التقسيم السائد :
وفي هذه الطريقة يتم تقسيم الذاكرة إلى عدد ثابت من الأجزاء متفاوتة الحجم .

2. التقسيم المرن لذاكرة:
وفي هذه الطريقة يتم تقسيم إلى عدد من الأجزاء متفاوتة الحجم ويمكن إن يتغير الحجم إثناء تشغيل البرنامج وكذلك يتغير حجم الأجزاء .

3. تقسيم الذاكرة إلى صفحات
في هذه الطريقة يتم تقسيم الذاكرة الفيزيائية (RAM) إلى إطارات خالية (Page Frame) وهذه الإطارات تكون جاهزة للاستقبال مايساوي حجمها من أجزاء صفحات منطقية . تمثل أجزاء البرنامج المراد تشغيله بذلك يوضع كل جزاء من البرنامج في إطار مناسب له على الذاكرة .
بحيث يكون حجم الإطار اكبر من أو يساوي حجم جزء البرنامج الموضوع علية.



طرق أدارت الذاكرة
أولا : برنامج واحد ذاكرة واحدة :
في هذه الطريقة يعتمد مدير الذاكرة على تقنية سهلة وبسيطة لكنها بدائية للغاية في إدارة الذاكرة حيث يتم تشغيل برنامج واحد فقط مهما كان حجمه صغيراً على الذاكرة ومهما كان حجم الذاكرة كبيراً. ولا يتم تشغيل أي برنامج آخر حتى ينتهي عمل الأول ويتم اخراجة واغلاقة من الذاكرة ويأتي الذي يليه.

مميزاته
1. سهولة تحميل وتشغيل البرامج.
2. سهولة نقل البرامج من وسائط التخزين إلى الذاكرة والعكس .
3. سهولة وقت حفظ المخرجات من البرنامج .
4. الحماية المطلقة للبيانات من التداخل والتضارب.
عيوبه
1. عدم التوافق مع الحاسبات الكبيرة .
2. إهدار الوقت والجهد.
3. بطيء تنفيذ البرامج . حيث أنها تعتمد على توالي التنفيذ وليس التنفيذ في آن واحد .
4. هذه الطريقة مناسبة فقط للحاسبات أحادية المهمة (البدائية).

ثانياَ :ذاكرة متعددة وبرامج متعددة:
في هذه الحالة تكون عملية إدارة الذاكرة معقدة وتحتاج إلى مدير ذاكرة أقصى مرونة ودينامكية
في الحالة السابقة وفي هذه الحالة تكون وظائف مدير الذاكرة كالآتي:
1. إعداد قائمة انتظار للبرامج المراد تحميلها على الذاكرة.
2. وضع طريقة للمفاضلة في ترتيب أولوية تحميل البرامج على الذاكرة.
3. إعداد قائمة بأجراء وحجم الذاكرة المتاحة لتشغيل .
4. تحديد طريقة يتم على أساسها تخصص الجزء المناسب من الذاكرة لبرنامج محدد.
5. حماية البرامج إثناء التشغيل .

 أولوية تحميل البرامج على الذاكرة
أولاَ :معيار الأقدمية
البرنامج الذي يتم طلبة أولا يتم تحميله أولا.
• مميزاته:
1. سهولة العمل .
2. بساطة الأسلوب المتبع .
• العيوب:
هناك عيب كبير وهو تشتت الذاكرة . حيث يمكن لبرنامج صغير الحجم ان يشغل حيزاَ على الذاكرة يفوق حجمه بمئات المرات .

ملاحظة
هذا المعيار المستخدم في معظم الحاسبات الشخصية المتعارف عليها .
ثانياَ :معيار الحجم
هذا المعيار يراعي حجم البرنامج وحجم الجزء المخصص له في الذاكرة حيث يكون الفرق بينهما اقل ما يمكن .

• عيوبه :
1. الانتظار الطويل للبرامج الصغيرة لحين تحميلها على الذاكرة .
2. تقليل التفتت الداخلي للذاكرة بنسبة كبيره .




ثالثاَ :معيار الحجم المعدل
هو نفس معيار الحجم السابق مع إضافة بعض التعديلات لتلافي العيوب التي ظهرت إثناء التشغيل .

أهم هذه التعديلات :
1. تقسيم الذاكرة إلى أجزاء شديدة التفاوت.
2. وضع حد معين لعدد مرات تخطي البرامج الصغير .
• مميزاته:
1. التقليل النسبي لتفتت الذاكرة .
2. تقليل مدة انتظار البرامج الصغيرة .
• العيوب :
لا تزال مشكلة تفتت الذاكرة موجودة مع إتباع هذه الطريقة .

 التقسيم المرئي لذاكرة
(عدد غير محدد من البرامج وعدد غير ثابت من الذاكرة ).
يعاب على طريقة التقسيم الثابت لذاكرة انخفاض كفاءة التشغيل أي انه دائماً وابداَ يوجد هناك جزء مهدر من الذاكرة وذلك بسبب وضع برنامج صغير الحجم على جزء كبير من الذاكرة فينتج عن ذلك التفتت الداخلي للذاكرة . وهذه المشكلة أدت إلى ظهور ما يسمى بالتقسيم المرئي للذاكرة . وتعتمد هذه الطريقة على قاعدتين أساسيتين :
1. السماح بتغير عدد أجزاء الذاكرة في أي وقت .
2. السماح بتغير كل جزاء من أجزاء الذاكرة تباعاَ ليما يحتوي من برامج في أي وقت .

• مميزاتها
1. زيادة كفاءة تشغيل الذاكرة وذلك بتشغيل عدد اكبر من البرامج في اقل حجم ممكن من الذاكرة .
2. تقليل عملية التبادل بين الذاكرة الرئيسية والذاكرة الثانوية (وسائط التخزين).
3. تقليل حجم الذاكرة الغير مستقلة بدرجة كبيرة .
4. الزيادة النسبية في سرعة وكفاءة تشغيل الحاسب كوحدة واحدة .
• عيوبه
1. زيادة مطردة في حجم البرنامج إثناء التشغيل تؤدي إلى :
a. إما المبالغة في حجم الذاكرة المخصصة لهذه الزيادة
b. وأما تمدد البرنامج اكبر مما خصص له من الذاكرة فيحتاج إلى زيادة حجمه مره أخرى .
2. تضل مشكلة تفتت الذاكرة موجودة وان كانت بشكل ضئيل

 أسباب زيادة حجم البرنامج إثناء التشغيل
1. استدعاء برامج مساعدة أو فرعية .
2. تخزين نواتج العمليات التي يجريها البرنامج على الذاكرة .
3. زيادة حجم مصفوفة البيانات.
4. عملية ترجمة البرامج إلى لغة الآلة يزيد كثيراً في حجمها.
5. عملية ربط أجزاء البرنامج مع ملفات الإدخال والإخراج يزيد في حجم البرنامج.

 مشكلة التفت الداخلي للذاكرة
حيث انه من الصعب التنبؤ بحجم الزيادة في البرنامج اثنا التشغيل وخوفا من حدوث زيادة غير متوقعة يقوم نظام التشغيل بحجز مساحه غير مبالغ فيها من الذاكرة ويخصصها لنمو حجم البرنامج .
إذا تكررت هذه العملية مع عدة برامج تؤدي إلى إهدار كبير للذاكرة وهو ما يؤدي إلى التفتت الداخلي للذاكرة.



نظم التشغيل الحديثة
تقوم على نظام التقسيم المرئي وهي مزودة ببرامج تقوم باسترجاع الأجزاء الغير مستقلة من الذاكرة المحجوزة لزيادة البرامج ودمجها مره أخرى مع بعضها البعض لإنشاء جزء جديد من الذاكرة جاهز لاستقبال برنامج أخر وبذلك يتم التغلب على مشكلة التفتت الداخلي للذاكرة

 الذاكرة الافتراضية
الذاكرة الافتراضية هي جزء من القرص الصلب يقوم نظام التشغيل بتحويله للعمل وكأنة ذاكرة .
وتعمل هذه الذاكرة الافتراضية مع الذاكرة الرئيسية كوحدة واحدة. وبذلك يتم توسيع وتكبير حجم الذاكرة بشكل كبير وفي هذا تكون أهمية الذاكرة الافتراضية .

 تطوير العمل يتلاءم مع وجود الذاكرة الافتراضية
أصبح من الضروري تطوير أساليب تحميل البرامج على الذاكرة لاستيعاب مفهوم الذاكرة الافتراضية بحيث لا يحدث مشاكل في الربط بين الجزء الافتراضي والجزء الرئيسي من الذاكرة وبذلك يتم إدارة الذاكرة كالتالي:-

1. تقسيم البرامج إلى طبقات يتم تحميل الطبقات النشطة فقط على الذاكرة.
2. وضع باقي الطبقات على الجزء الافتراضي لذاكرة.
3. يتم التبادل بين الجزء الافتراضي والجزء الرئيسي من الذاكرة وذلك بتحميل الطبقات التي تنشط وتنزيل الطبقات التي تم تنفيذها .
4. الاستفادة من هذا التوسع في الذاكرة بتشغيل عدد كبير من البرامج في آن واحد.


 تقسيم الذاكرة إلى صفحات
أداة الاستعانة بمفهوم الذاكرة الافتراضية وتطبيقها في تقنيات الكمبيوتر في ظهور ما يسمى بالصفحات (page ) :
وذلك لتلائم عملية التبادل بن أجزاء البرنامج الواحد في كل من الذاكرة الرئيسية والذاكرة الافتراضية (وسائط التخزين ) وبذلك أمكن توسعة الذاكرة وتقسيمها بطريقة تستوعب اكبر عدد ممكن من البرامج وتشغيلها في آن واحد.

 طريقة تقسيم الذاكرة إلى صفحات
تقوم هذه العملية على معاملين هما :
1. سعة الذاكرة
2. حجم البرنامج
وتتم كالأتي:
1. تقسيم الذاكرة الرئيسية RAM) الفيزيائية ) إلى إطارات (Frames ) .
2. يتم تقسيم البرنامج إلى صفحات (Pages) بحيث يكون حجم كل صفحة اصغر من أو يساوي حجم الإطار الموافق له على الذاكرة الفيزيائية وبالتالي يتم تحميل كل صفحه على إطار.
3. يتم تبادل الصفحات بين الذاكرة والذاكرة الثانوية.









 مميزات التقسيم إلى صفحات
1. تدعيم الاتجاهات الحديثة لتطوير الحاسبات والبرمجيات وخصوصاً الأجهزة التي تدعم تعدد المهام وتعدد المستخدمين.
2. تناسب عملية توزيع الذاكرة الرئيسية مع مفهوم الاستعانة بالذاكرة الثانوية
(الذاكرة الافتراضية ) .
3. التحميل الجزئي للبرنامج على الذاكرة الرئيسية يؤدي إلى زيادة عدد البرامج التي يتم تشغيلها آلياَ.
4. النجاح الكبير في معالجة مشكلة التفتت الداخلي للذاكرة.
5. سهولة تحويل فتات الذاكرة إلى صفحات جديدة .

 الخصائص المميزة لتقسيم الذاكرة إلى صفحات
1. توسيع حجم الذاكرة بمفهوم الذاكرة الافتراضية .
2. تشغيل عدد كبير من البرامج في آن واحد .
3. التحميل الجزئي للبرنامج على الذاكرة .
4. تبادل صفحات أجزاء البرنامج بين الذاكرة الرئيسية والذاكرة الثانوية.
5. اختفاء ظاهرة التفتت الداخلي للذاكرة.

 تقسيم الذاكرة الافتراضية
أسباب تقسيم الذاكرة الافتراضية:
1. حيث إن الذاكرة الافتراضية جزء من القرص الصلب فإذا كانت جزء واحد فقط بالتأكيد سيحدث تداخل متوقع بين البرامج اثنا التشغيل.
2. اثنا البرنامج يتوقع نمو البرنامج لذلك من الضروري تحديد حجم مناسب له يراعي خاصية النمو.

 القواعد المتبعة لتقسيم الذاكرة الافتراضية
1. تقسيم الذاكرة الافتراضية يكون إلى قطاعات حيث إن الذاكرة الافتراضية جزء من القرص الصلب.
2. كل قطاع يكون مستقل عن باقي القطاعات ويعمل كجزء منفصل تماماً.
3. يعمل كل قطاع كسلسلة متصلة من خلايا الذاكرة .

 تقسيم الذاكرة المنطقية (البرامج)
1. تقسيم بسيط وفيه يتم تقسيم البرامج إلى طبقات ويتم تحميل كل طبقة على قطاع من قطاع الذاكرة.
2. التقسيم إلى صفحات ويكون على طريقتين:
أ‌. التصفح البسيط:
وفيه يتم تقسيم البرامج إلى صفحات متساوية الحجم وذلك يؤدي إلى تقسيم الذاكرة الرئيسية إلى إطارات متساوية الحجم .
ب‌. التصفح المرئي :
وفيه يتم تقسيم الصفحات إلى صفحات غير متساوية وتوضع كل صفحة على الإطار المناسب لها على الذاكرة الرئيسية التي تقسم إلى أطارت غير متساوية كذلك .

 مميزات تقسيم الذاكرة المنطقية
1. زيادة كفاءة الذاكرة والانتفاع الأمثل بها مقارنة بالأساليب الأخرى .
2. تقليل التفتت الداخلي للذاكرة.
3. استخدام مفهوم الذاكرة الافتراضية مما يزيد كثيراً من حجم الذاكرة اثنا التشغيل.
4. تحقيق اكبر قدر ممكن من الحماية اثنا التشغيل .
5. تشغيل اكبر قدر ممكن من البرامج في آن واحد.



 عيوب تقسيم الذاكرة المنطقية
1. تعقيد أساليب إدارة الذاكرة التي تتعامل مع إدارة الذاكرة.
2. مشكلة التفتت الداخلي لا تزال موجودة .


 أدوات النظام
هي أجزاء من نظام التشغيل تسمى برامج مساعدة وكل برنامج يعمل كاوحدة واحدة قائمة بذاتها وتقوم هذه البرامج بمساعدة المستخدم في تشغيل الجهاز وتحقيق المهام التي يرغب فيها وكذلك تصحيح وتطوير العمل على جهاز الحاسب الآلي.

 المحررات :
وظائف المحررات :
1. تحرير المستندات .
2. حفظ المستندات.
3. فتح وتحميل المستندات.
4. تعديل النص المكتوب داخل المستند.
5. البحث داخل المستند على جمل محددة .
6. حذف ما بداخل المستند.
7. نسخ أجزاء من النص داخل المستند.
8. لصق أجزاء من النص داخل المستند.


 أنواع المحررات
تنقسم المحررات إلى قسمين رئيسيين حسب طبيعة عمل هذه المحررات :
أولا : محرر السطور:
يعتمد محرر السطور على طريقة بدائية في كتابة النصوص حيث يتم تحرير النص على هيئة سطر واحد فقط ولا يستطيع الانتقال إلى أعلى ألا بعد حذف كل النص قبل النقطة المراد الوصول أليها .

 خصائص محررات السطور
1. تحرير وكتابة النص في سطر واحد فقط .
2. السطر الجديد يتواصل مع السطر الذي يسبقه مباشرة بعد الانتهاء.
3. التعديل بالنص يستلزم حذف جزء منه.

 مميزات محررات السطور
1. رخيصة الثمن .
2. سهل التصميم.
3. بساطة الاستخدام والتعلم.

 عيوب محررات السطور
1. عملية تصحيح النصوص يتبعها إهدار كثير من الوقت.
2. فقدان الفعالية تماما في حالة كتابة البرامج الكبيرة.
3. الجهد المبذول يكون كبيراً بالنسبة للبرامج .




ثانيا :محررات الصفحات :
تم تصميم هذا النوع من المحررات لتلافي القصور والعيوب في محرر السطور السابق ذكره .
وتم إضافة مجموعة من الخواص التي لم تكن موجودة في محرر السطور .

 خصائص محرر الصفحات
1. مرونة الحركة داخل الصفحة حيث يمكن للمستخدم التحرك في الاتجاهات الأربعة .
2. سرعة وكفاءة تحميل البرامج والنصوص .
3. تسهيل التعامل مع تطبيقات الانترنت مثل كتابة البريد الالكتروني .
4. توفير إمكانية التدقيق الإملائي واللغوي للنصوص .
5. توفير إمكانيات الحذف والإضافة في أي جزء من البرنامج أو النص دون حذف جزء منه.
6. إمكانية تعلم هذه البرامج دون تعقيد.
7. الكفاءة الواضحة في التعامل مع النصوص والبرامج كبيرة الحجم.

 عيوب محررات الصفحات
1. غالية الثمن بشكل كبير بالنسبة لمحرر السطور.
2. تحتاج إلى جهد من المستخدم لتعلم كيفية استخدامها.

أمثلة على محررات الصفحات :
النظام المحرر
Windows Not pad
Windows Word pad
Dos Ms.dos
Dos Dos editor








 المترجمات Translators
• تقوم المترجمات بعمل دور الوسيط بين اللغة التي يستخدمها المبرمج واللغة التي يفهمها الحاسب (لغة الآلة).
• المترجمات تعمل على تحويل البرامج المكتوبة بأي لغة برمجة إلى لغة الآلة.

 خطوات عمل البرنامج:
1. تحديد المشكلة المراد عمل برنامج لحلها.
2. تصميم طريقة حل لهذه المشكلة (خوارزمية).
3. تصميم خريطة سير العمليات كنموذج لعمل البرنامج .
4. اختيار لغة مناسبة من لغات البرمجة لكتابة البرنامج .
5. اختبار دقة كفاءة البرنامج ومعالجة مابه من أخطاء .
بعد الانتهاء من كتابة البرنامج يسمى ماكتبناه بكود المصدر sore cod .
عند ترجمة البرنامج يتم تحويله إلى ملف قابل لتنفيذ(ملف تنفيذي) على دفعه واحدة أو بالمرور إلى عدة مراحل على حسب نوع المراحل.







 أنواع المترجمات
أولا: Assembler المجمع
المجمع هو المترجم المخصص لترجمة لغة التجميع Language Assembler إلى لغة الإله .

 طريقة عمل المجمع :
1. يقوم بالتعرف على لغة التجميع التي هي بذاتها قريبة من لغة الآلة.
2. المتغيرات في لغة التجميع لا تكون أماكن محجوزة في الذاكرة ولكنها عبارة عن رموز محددة تكفئ قيمة هذه المتغيرات .
3. المعالج يتعرف على هذه الرموز بسهولة تامة .
4. المجمع يقوم بترجمة لغة التجميع إلى لغة ألآله بسرعة فائقة.
5. سرعة ترجمة البرنامج يؤدي إلى سرعة فائقة في تنفيذ البرنامج.
6. المجمع يوفر إمكانية اكتشاف الأخطاء.
7. تصحيح الأخطاء يتم بسهولة وكفاءة عالية بواسطة إعادة التجميع Re-Assembly.
8. المجمع يوفر أدوات مساعدة للكتابة البرامج بلغة التجميع مثل إمكانية الوصول إلى أي جزء من الكود بسهولة كبيرة ووجود تركيبات ومتغيرات سابقة التجهيز .

ملاحظة :
المجمع لا يحول البرنامج إلى لغة الآلة في الغالب ولكن يحول البرنامج إلى ملف شيئي object
ثم يتم تحويل الملف الشيئي عن طريقة ما يسمى بالرابط إلى الملف التنفيذي .

 لغات المستوى العالي
هي مجموعة تراكيب وتعليمات مكتوبة باللغة الانجليزية عند كتابة برنامج تكون هذه التراكيب جمل مفهومة ويكون مطلوب تحويل هذه الجمل إلى لغة يفهمها الحاسب .
كانت بداية البرمجة تعتمد على لغة واحدة فقط وهي لغة التجميع التي تحتاج لمهارات خاصة وإمكانيات فائقة من المبرمجين مما جعل عملية البرمجة حكراً على عدد صغير من الأشخاص. كان البديل لهذه اللغة المعقدة هو استخدام اللغات الحية كالانجليزية في كتابة البرامج .
وتوجهت أنظار وجهود الباحثين إلى تطوير لغات جديدة في البرمجة تعتمد على فكرة استخدام اللغة الانجليزية وأدا ذلك إلى ظهور أنواع جديدة من المترجمات لتفعيل استخدام اللغات فقام الباحثون بابتكار المفسرات Interpreter) ) لتحويل أو ترجمة اللغات المستخدمة أو ما سميت لاحقا بلغات المستوى العالي إلى لغة الآلة . أمثلة على لغات المستوى العالي : C , C++,VB , باسكال , فوتران...,

 مميزات لغات المستوى العالي
1. سهولة كتابة كود البرنامج بهذه اللغات.
2. سهولة فهم كود البرنامج ومعرفة الغض منه.
3. الإمكانيات الكبيرة لهذه اللغات تساعد على كتابة البرامج الكبيرة والأكثر تعقيداً.
4. المرونة الكبيرة في التعامل مع أنواع البيانات المختلفة.
5. ظهور هذه اللغات أدى اللي زيادة إنتاجية المبرمج.
6. توفير الوقت والجهد على لمبرمجين .
7. عدم الحاجة لحفظ الرموز والاحتفاظ بمراجع عند كتابة أي برنامج كما في لغات التجميع.
8. ملائمة عمل هذه اللغات على جميع أنواع الأجهزة المختلفة وان حدث اختلاف يكون طفيف للغاية.






 المفسرات Interpreter
هي نوع من أنواع المترجمات تقوم بتحويل البرامج المكتوبة بإحدى لغات المستوى العالي إلى لغة الآلة وتعمل محدده بعينها مثل VB, Java .

طريقة عمل المفسر :-
1. يتم تحويل كود البرنامج إلى لغة الآلة سطراَ سطراَ.
2. عندما ينتهي المفسر من ترجمة السطر الأول ينتقل إلى السطر الثاني على الذاكرة وتتكرر هذه العملية حتى انتهاء كل الكود.
3. الملف الناتج عن عملية التحويل هو ملف تنفيذي يتم تنفيذه مباشرة للحصول على النتائج .

ملاحظة :-
تسمى علمية ترجمة كود المصدر (البرنامج) إلى لغة الآلة باستخدام المفسرات بعملية الترجمة وقت التشغيل .

خواص المفسرات:-
1. لا تحتاج إلى برامج مساعدة للحصول على ملف تنفيذي .
2. تحتوي المفسرات على المكتبات الخاصة بها وهذه المكتبات تحتوي على الدوال التي تقوم بعمليات الإدخال والإخراج وحفظ وفتح الملف .
3. الملف التنفيذي الناتج في المفسرات يكون قابل للتنفيذ مرة واحدة فقط .








 المترجمات :-
هي النوع الثاني من البرامج المساعدة التي تقوم بتحويل لغات المستوى العالي إلى لغة الآلة وتتم هذه العملية على مرحلتين:-
1. يتم تحويل كود البرنامج إلى ملف شيئي obj file)) .
2. يتم ربط الملف الشيئي مع مكتبة الدوال القياسية بالغة المكتوب بها البرنامج مع ملفات الإدخال والإخراج للحصول على ملف تنفيذي .

 الخواص العامة للمترجمات
1. Compiler يقوم بتحويل البرنامج دفعة واحدة كاملاَ إلى لغة الآلة .
2. يتم التحويل في البداية إلى حالة وسطية تسمى شفرات شيئية .
3. يتم تحويل الملف الوسطي الهيكلي إلى ملف تنفيذي باستخدام ما يسمى الرابط.
4. الملفات التنفيذية الناتجة عن Compiler تكون سريعة جداَ مقارنة بالمفسرات .
5. الملفات الشيئية الناتجة عن Compiler يمكن إن تعمل على نوع من الأجهزة ولا تعمل على باقي الأجهزة .
6. Compiler تقوم بالعمل على لغات من المستوى الرفيع مثل C, C++, باسكال .






 ظاهرة الروابط مع ظهور المترجمات
ظاهرة الروابط مع ظهور المترجمات التي تحول الملفات أو البرامج إلى ملفات تنفيذية على أكثر من مرحلة فتكون المرحلة الأولى هي عملية التحويل إلى ملف شيئي (Obj file) وهذا النوع من الملفات لا يمكن تنفيذه ألا بعد ربطة مع مكتبة الدوال وملفات إدخال وإخراج البيانات يقوم بعلمية الربط هذه ما يسمى ب(linker) الرابط .لإنتاج ملف تنفيذي .









 خطوات ربط الملف الهيكلي Obj file مع مكتبة الدوال:
1. يتم حفظ الملف الهيكلي Obj file بمرحلة وسطية في عملية ترجمة البرامج .
2. يتم تحديد عنوان الملف مع أوساط التخزين .
3. يتم التبادل المعلومات بين هذا الملف مع كل مكتبة الدوال وملفات الإدخال والإخراج وكذلك مع الأجهزة الطرفية مثل لوحة المفاتيح والشاشة والطابعة .

 المحمل Loader
المحملات هي برامج صغيرة جزء من نظام التشغيل تقوم بعملية تحميل الملفات على أماكن فارغة مناسبة لهذه الملفات على ذاكرة الجهاز .

 أنواع المحملات :
أولا: المحمل المطلق
• خواصه :
1. يحمل الملف في المكان المحدد له سلفا على الذاكرة .
2. إذا كان العنوان على الذاكرة مشغول لا يتم تحميل البرنامج ألا بعد إفراغ هذا المكان .
3. عملية التحميل بهذا الشكل تؤدي إلى ضعف الذاكرة وظهور مشكلة التفتت.
4. مع هذا الضعف في كفاءة الذاكرة إلا أن هناك ميزة وهي بساطة الأسلوب والسرعة الفائقة في تحميل الملفات .

ثانيا: المحمل الباحث عن الأماكن Re-locater loader
دعت العيوب الواضحة في المحمل المطلق إلى تطوير نوع جديد من المحملات الهدف الأساسي منها هو تلافي تلك العيوب وخصوصاً العيب المرتبط بتثبيت عنوان البرنامج على الذاكرة الذي يؤدي إلى إهدار جزء كبير من الذاكرة أو انتظار مدة طويلة لحين تفريغ هذا العنوان إذا كان مشغولاً لذلك ظهر المحمل الباحث عن الأماكن .
• خواصه:
1. يحمل البرامج أو الملفات على أي مكان في الذاكرة يتناسب مع حجمها .
2. يتم تغير العناوين إذا لزم الأمر لضمان صحة المرجعية.
3. قرار تحميل أي برنامج أو ملف على مكان محدد على الذاكرة يتخذه نظام التشغيل.
4. يستطيع المحمل الباحث عن الأماكن القيام بتحميل الملفات الناتجة من الرابط .
5. المحمل الباحث عن الأماكن أكثر كفاءة وفاعلية من المحمل المطلق.
6. المحمل الباحث عن الأماكن أبطء من المحمل المطلق.



ملاحظة :-
المحملات والروابط تكون غير ضرورية في حالة استخدام اللغات التي تعتمد على المفسرات
في الترجمة إلى لغة الآلة.

 الباحث عن الأماكن locater
هو برنامج صغير من أجزاء نظام التشغيل يقوم بتحويل الملفات الناتجة من الرابط إلى ملفات قابلة لتحميل على الذاكرة .وهذه الملفات تصبح عالقة على أماكن محددة على الذاكرة .
هذه الفكرة تستخدم في تحميل البرامج الدائمة ودمج البرمجيات على الرقائق Eb-RAM.

 المشتت Dis-Assembler
يقوم بالعمليات الآتية:-
1. يحول البرامج المكتوبة بلغة الآلة إلى أكواد رمزية وعناوين تماثل غلة التجميع .
2. يقوم بإنشاء قوائم بهذه الرموز.
3. يقوم بمعالجة الملفات على الذاكرة وتعديل الملفات المكتوبة بلغة الآلة وتبادل هذه الملفات بين الذاكرة ووسائط التخزين.
4. يقوم بعملية تتبع البرامج المكتوبة بلغة الآلة وتصحيحها.
5. يحتوي على مستكشف أخطاء البرامج المكتوبة بلغة الآلة .


 المستكشف Monitor
برنامج صغير يوفر وسيلة نفاذ إلى الكود المكتوب بلغة الآلة اثنا عملية الترجمة ويوفر الوسائل التالية:-
1. فحص وتتبع الذاكرة .
2. تسجيل وحفظ نواتج العمليات.
3. تتبع وتسجيل العمليات خطوة بخطوة .
4. وضع علامات تسمى أماكن توقف داخل كود البرنامج.
5. تتبع أوامر عمليات الإدخال والإخراج وكذلك حفظ النواتج إثناء التشغيل على وحدات الإدخال والإخراج .
6. يقوم المستكشف بالمهام التي يقوم بعملها المشتت.

 المصحح Debugger
يوفر المصحح نفس الخواص التي يوفرها المستكشف لكنه أكثر شمولية في الخواص من
المستكشف.

• خواصه:-
1. اكتشاف وتصحيح الأخطاء في البرامج المكتوبة بلغات المستوى العالي .
2. يقوم بتقسيم الشاشة لعدة نوافذ.
3. يقوم بعملية إسناد.عمل مراجع وعلامات على أجزاء البرنامج.
4. يقوم بمتابعه ديناميكية لأجزاء الحاسب المادية للبحث عن التوقف .
5. تتبع واستدعاء تراكيب البيانات وملفات نظم التشغيل اللازمة لتشغيل البرنامج اثنا التنفيذ.








 تطبيق على نظم التشغيل
نظام التشغيل ويندوز هو اشهر نظم التشغيل وأوسعها انتشار على الإطلاق.

• مميزاته:-
1. تعدد المهام.
2. يعتمد على الواجهات الرسوميه.
3. تعدد النوافذ.
4. تنفيذ الأوامر يكون باستخدام لوحة المفاتيح أو الفارة.
5. سهولة وبساطة التعلم والاستخدام.
 الماس أو الفارة
هو وحدة إدخال طرفية تم اختراعه سنة 1963م في معهد ستانفورد للأبحاث بواسطة دوجلاس انجل بيرت . وهذه الفارة كانت بدائية مصنوعة من الخشب فيها قرص معدني يقوم بعملية الدورة لتحديد حركة الماوس .
وفي سنة1970م حدث تطور في شكل وكفاءة الماوس عندما طورت معامل سيروز في مركز (بلوألتو) للبحوث.
الماوس يظهر بشكله الحديث في مشروع كبير تحت قيادة (جيك هوري ) هذا الماوس يشبه لحد كبير مانستخدمة الآن . له زرين تحدد الأوامر وله عجلة تقوم بتحريك المؤشر من مكان إلى أخر.

 مؤشر الفارة
هو المكان الذي يحدد علامة مضيئة وله عدة إشكال منها سهم,ساعة رملية..الخ .

 خصائص النوافذ في نظام ويندوز
1. يتم عرض عدة نوافذ في آن واحد.
2. يوجد عدة طرق لعدة هذه النوافذ .
3. النافذة النشطة هي النافذة الوحيدة التي تستجيب للأوامر .

 تحميل وتشغيل نظام ويندوز
كأي نظم تشغيل يحدث تطور هائل في نظم التشغيل ويندوز لملاحقة التطور في صناعة البرمجيات وأجهزة الحاسبات سواً بسواء على ذلك فأنة يوجد عدة إصدارات في نظام التشغيل ويندوز . ويبدأ إصدار ويندوز من ويندوز 3.1.10 مروراً بيندوز 95 و 98 إلى الإصدار الأخير الذي يسمى Vista لذلك من الضروري معرفة تحميل هذه الإصدارات وما هي الموارد اللازمة لإتمام عملية التحميل .

 متطلبات تحميل نظم التشغيل
1. مساحة خالية مناسبة على القرص الصلب.
2. ذاكرة تتناسب مع حجم نظام التشغيل .
3. وحدة إدخال طرفية مثل مشغل الأسطوانات أو الأقراص المرنة وذلك لتحميل النظام.
4. شاشة عرض تعمل على كرت شاشة مناسب .

 أمثلة على تحميل نظم التشغيل
 متطلبات ويندوز 95:-
1. معالج بسرعة 486KHz.
2. ذاكرة 8MB أو اكبر .
3. مساحة خالية على القرص الصلب مقدارها 40MB أو أكثر .
4. مشغل أقراص مرنة أو مشغل اسطوانات CD ROM.
5. كرت شاشة VGE.




 متطلبات ويندوز 98:-
1. معالج بسرعة 60MHz.
2. ذاكرة 16MB أو اكبر .
3. مساحة على القرص الصلب لا تقل عن 200MB.
4. مشغل أقراص مدمجة CD ROM.
5. كرت شاشة VGE أو أعلى من ذلك.


 متطلبات ويندوز الشبكات:-
1. معالج بسرعة 25 MHzأو أعلى .
2. مساحة خالية على القرص الصلب مقدارها 110MB .
3. ذاكرة 16MB على الأقل .
4. كرت شاشة Super VGE.
5. مشغل أقراص مدمجة CD ROM.


 مميزات نظام ويندوز بكل أصداراتة
1. سهولة التحميل .
2. يتم التثبيت أو التحميل من خلال صناديق حوارية لسهولة التتبع .
3. وجود مرشد لعملية التثبيت خطوة بخطوة .
4. سرعة تنفيذ الأوامر.
5. استخدام الرموز أو الرسومات والإيقونات بدل من كتابة الأوامر.
6. تحديد الأوامر بطريقة سريعة.
7. إمكانية التراجع .
8. الدعم الكامل لخاصية التوصيل والتركيب والتشغيل .
9. توفير خاصية الحذف والإضافة من لوحة التحكم .
10. الجاهزية للاستخدام والتعامل مع شبكة الانترنت :
أ‌. يوفر الدعم الكامل لعملية التوصيل .
ب‌. سهولة الاتصال مع مواقع الانترنت.
ت‌. توفير متصفح لصفحات الانترنت.
ث‌. توفير بروتوكولات تحميل وتنزيل الملفات من الانترنت.
ج‌. إمكانية الاتصال بأكثر من خدمة من خدمات الانترنت مثل البريد الالكتروني.




نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 01/01/1970

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى